بحث









كيف تكون تعيسا

راندي جاي باترسون

KWD 3.500

KWD 3.500

تُنشر مئات من كتب مساعدة الذات كل عام. كل واحد منها له نفس الغاية بصورة مباشرة أو غير مباشرة: كيف يجعلك سعيدًا. كيف تصير غنيًا حتى تصبح سعيدًا. كيف تصير رشيقًا حتى تصبح سعيدًا. كيف تتغلب على الاكتئاب حتى تصبح سعيدًا. كيف تجد نصفك الآخر حتى تصبح سعيدًا. كيف تحصل على حقنة شرجية مُنظفة للقولون حتى تصبح سعيدًا.
هناك مفارقة كامنة بين هذه الرفوف الممتدة المليئة بالأنين. فمجرد وجود هذا العدد الكبير من هذه الكتب يوحي بأن هذا الهدف صعب المنال للغاية، وأن السعادة ليست سهلة.
استحضر في ذهنك صورة رجل الكهف.
حسب تصورك، ربما يبدو غبيًا جدًا. لكنه هو نحن. فصيلتنا -الهومو سابينس سابينس- موجودة على نفس الشكل تقريبًا لما يزيد عن مائة ألف سنة. وسواء كان غبيًا أم لا، فرجل الكهف له أحلام. هو يتوق إلى عالم يتوفر فيه الطعام الطيب بسهولة ويكون الموت جوعًا أمرًا غير محتمل. يريد التحرر من الحيوانات المفترسة التي بين الفينة والأخرى تخطف هاربة عضوًا من أعضاء القبيلة. يود أن يتوقف أبناؤه عن الموت بسبب أمراض لا يفهمها. وعندما يقع هو نفسه مريضًا، يريد أن يساعده شخص آخر على التعافي.
ثم يهز رأسه، ويقطب جبينه مستهجنًا نفسه على تضييع الوقت، ويعود إلى الانشغال بمهمة البقاء على قيد الحياة. فلا جدوى من تمني عالم مستحيل الوجود.
بيد أنه عالم ممكن، وقائم.
ففي العالم المتقدم، نعيش حياة مترفة لم يكن لها مثيل في تاريخ الجنس البشري. يوجد طعام في الثلاجة، وسقف فوق رأسنا، وماء ساخن في الصنابير، وهواء ساخن في المدافئ، وأي منتج يمكن أن يخطر ببالنا هو في متناول أيدينا. مدى حياتنا أطول من أي وقت مضى. نتمتع بصحة أفضل ولفترات زمنية أطول. الجيران لا يحاولون قتلنا في معظم الأحوال. معدل وفيات الرضع منخفض، والعمر أطول.
إنه عالم كان رجال الكهف وملوك زمن ليس ببعيد ليتقاتلوا في سعادة في سبيله (وهو عالم يحلم به مواطنون حاليون لكثير من الأمم الأقل حظًا). لو كنا نستطيع العودة بالزمن إلى الوراء وجلب جدودنا إلى العالم المعاصر، لاتسعت أعينهم في ذهول. كنا سنريهم سيارتنا وطائراتنا ومستشفياتنا ومحلات بقالتنا وغرفنا التي نتحكم بالطقس فيها ونجلس على كراسي مريحة لنقوم بـ"عملنا".

اختراق المخ

نيل بافيت

KWD 3.250

KWD 3.250

هل أنت مستعد لأن تصير مخترِقًا؟
ربما يكون الاعتقاد الأول الذي يحضر في أذهان معظم الناس حينما يسمعون مصطلح "مخترِق" أنه هو الشخص الذي يسعى إلى استغلال العيوب في نظام الكمبيوتر أو الشبكات.
على أية حال، هذا هو ما يهدف هذا الكتاب إلى مساعدتك على القيام به، فالشبكة الوحيدة التي تحاول أن تجد عيوبًا بها هي عقلك أنت.
المدهش أن حوالي ٩٥٪ من أنشطة عقلك اليومية تكون غير واعية، فنحن نمتلك حوالي مائة مليار خلية عصبية ومائة تريليون وصلة؛ ولكننا لا نسيطر إلا على ٥٪ فقط منها.
إن الحيل العقلية الخمس والأربعون الواردة في هذا الكتاب لن تمنحك فجأة القدرة على السيطرة على عقلك الباطن. سيكون هذا كابوسًا، فكون العقل الباطن لا شعوريًّا إنما هو لغرض معين، فآخر شيء ترغب فيه هو اضطرارك باستمرار إلى التفكير في وضع إحدى قدميك قبالة الأخرى في كل مرة تذهب فيها للمشي.
ولكن هذه الحيل العقلية ستقوم بتسليط الضوء على بعض الأنشطة التي نؤديها دون وعي، وتظهر بعض الميول الخاصة بعقلنا الواعي، والهدف من ذلك هو مساعدتك على أن تصير أكثر إنتاجًا وأكثر إبداعًا، وتجعلك ترى بشكل أكثر وضوحًا السبب وراء قيامك بفعل معين دون غيره.
الهدف من الكتاب ليس منحك رؤى عميقة عن كيفية عمل العقل، ولكن أن يقدم لك خطوات وتقنيات عملية يمكنك الاستفادة منها على أرض الواقع.
كل الحيل العقلية الواردة في هذا الكتاب يمكن مطالعتها على نحو مستقل، وبالتالي إذا كنت ترغب حقًّا في الاطلاع عليها بصورة عشوائية فلا بأس في ذلك؛ ولكنني حاولت أن أعطيها ترتيبًا، لكي تعمل بشكل أفضل إذا قرأتها بتسلسل، فالقسمان الأولان يحتويان على طرق عامة لجعل المخ يعمل على نحو أفضل لأجلك، وأيضًا كيفية استغلال وقتك بشكل أكثر حكمة وكيفية أن تصبح أكثر إنتاجًا. بينما تُعْنَى الأقسام الثلاثة الأخيرة بكيفية التفكير بصورة أكثر تركيزًا وكيفية حل المشكلات بصورة أفضل وكيفية ابتكار المزيد من الأفكار.
أحد أهم الأشياء التي ينبغي تذكُّرها هو مدى مرونة المخ؛ إذ يمكنك حقًّا تغيير طريقة تفكيرك وتصرفاتك، فليس هناك أشخاص بارعون في التحليل أو مفكرون مركزون وحالمون. فهذه صفات ينبغي أن تكون موجودة لدى الشخص، ولكنها ليست جامدة.
يتغير شكل عقولنا فيزيائيًّا اعتمادًا على كيفية استخدامها، ويطلق على ذلك المرونة العصبية.
وأشهر مثال على ذلك هو سائقو سيارات الأجرة في لندن؛ إذ يتحتم عليهم قضاء سنوات في معرفة شوارع لندن قبل حصولهم على رخصة القيادة، ويكون تأثير ذلك هو أن المساحة العقلية التي تتعامل مع الوعي المكاني والهيكل العصبي المعقد تكون أكبر لدى سائقي سيارات الأجرة في لندن؛ ولكن بمجرد أن يصلوا إلى سن التقاعد فإن هيكلهم العصبي المعقد يعود إلى حجمه الطبيعي.
والآن فكر في الأشخاص الذين يعانون صعوبات القراءة، فربما يواجهون صعوبات في التعلم ولكنهم بالتأكيد لا يعانون صعوبات في الإنجاز.

كيف تكون واثقا

آنا بارنز

KWD 3.700

KWD 3.700

تنبع الثقة من إحساسك بشعور طيب تجاه ذاتك والإيمان بقدراتك. هي حالة ذهنية تنقل للآخرين عبر صوتك ولغة جسدك وسلوكك وأفعالك. أما نقص الثقة بالذات فإنه يتسم بحوار ذاتي انتقادي وشك ذاتي والذي يمكنه أن يعيقك ويحول بينك وبين إدراك إمكانياتك الكاملة. من المهم ذكر أنه بينما قد يصاب الأشخاص الواثقون ببعض الشك بأنفسهم من حين لآخر، فإنهم لا يدعون مخاوفهم تمنعهم من تحقيق أهدافهم. ما لا يدركه العديد من الناس أن الثقة تنمو بالاستخدام، مثل العضلة. يمكن التدرب على التفكير والسلوك الواثق ومع الوقت بإمكانه أن يصبح عادة. هذه النصائح التي يسهل اتباعها ستساعدك على فهم ما يؤثر على الثقة وكيف يمكنك زيادة ثقتك وتقديرك لذاتك للوصول إلى مستوى صحي.

‎العقل قبل المزاج

دينيس جرينبرجر

KWD 5.750

KWD 5.750

نادرًا ما يظهر كتاب يمكنه تغيير حياتك بحق, وهذا الكتاب ينتمي إلى هذه النوعية من الكتب؛ حيث يستخلص دينيس جرينبرجر وكريستين إيه. بادسكي الحكمة وعلم العلاج النفسي ويكتبان معًا دليلًا سهل الفهم للتغيير. لقد قرأ النسخة الأولى من هذا الكتاب - وأعاد قراءتها، وأوصى الآخرين بقراءتها - معالجون، ومرضى، وأشخاص يبحثون عن تحسين حياتهم.
عندما بدأت لأول مرة تطوير العلاج الإدراكي (CT) في نهاية خمسينيات القرن العشرين، لم تكن لديَّ أية فكرة أنه سيصبح واحدًا من العلاجات النفسية الأكثر فاعلية والأكثر استخدامًا في العالم, فلقد صُمم هذا العلاج في المقام الأول لمساعدة الناس على التغلب على الاكتئاب. إن نتائجنا الإيجابية في علاج الاكتئاب تبعها اهتمام واسع النطاق بالعلاج الإدراكي, واليوم يُعد العلاج الإدراكي الشكل الأكثر انتشارًا للعلاج النفسي في العالم، والسبب إلى حد كبير هو أن العلاج قد تبين أنه يحقق نتائج إيجابية، وسريعة في كثير من الأحيان مع آثار دائمة.
ويُستخدم العلاج الإدراكي بنجاح لمساعدة المرضى على التعامل مع الاكتئاب واضطراب الذعر وحالات الرهاب والقلق والغضب والاضطرابات المرتبطة بالتوتر، ومشكلات العلاقات وإدمان المخدرات والكحوليات واضطرابات الأكل والذهان، ومعظم الصعوبات الأخرى التي تجلب الأشخاص إلى العلاج. ويعلِّم هذا الكتاب قُراءه المبادئ الرئيسية التي أدت إلى إنجاح هذا العلاج بالنسبة لجميع هذه المشكلات.
لقد ثبت أن هذا الكتاب يمثل أحد المعالم المهمة في تطور العلاج الإدراكي. فلم يتم من قبل شرح التفاصيل الدقيقة للعلاج الإدراكي لعامة الناس بهذا القدر من الصراحة وبأسلوب تدريجي؛ حيث يقدم كل من دكتور جرينبرجر ودكتورة بادسكي - بكرم - الأسئلة التوجيهية، والتلميحات، ورسائل التذكير، وأوراق العمل التي طوراها في ممارساتهما الإكلينيكية؛ ويمكن أن تكون هذه المواد بمثابة دليل وخريطة طريق على السواء بالنسبة للأشخاص الساعين لإحداث تغييرات جوهرية في حياتهم. فهذا كتاب نادر ومميز ويمكن استخدامه بسهولة للمساعدة الذاتية أو كملحق للعلاج. فهو ليس كتابًا للمساعدة الذاتية فحسب، بل يُستخدم أيضًا لتعليم طلاب الدراسات العليا في مجالات الصحة العقلية والأطباء النفسيين المتدربين كيفية ممارسة العلاج الإدراكي بفاعلية, فمن غير المُعتاد أن يُصاغ كتاب بقدر من البساطة تُتيح استخدامه للمساعدة الذاتية، ومع ذلك يقدم مبادئ مهمة يمكنها توجيه أعلى مستويات التعليم, فهو أحد أكثر الكتب مبيعًا في مجال العلاج الإدراكي، وتُرجم إلى أكثر من ٢٢ لغة.

‎رتب فراشك

ويليام اتش ماكرافن

KWD 4.550

KWD 4.550

كانت الثكنات في مركز تدريب القوات الخاصة عبارة عن مبنى غير مميز مكون من ثلاثة طوابق يقع على الشاطئ في مدينة كورونادو بولاية كاليفورنيا، ويبعد عن مياه المحيط الهادي بمسافة لا تزيد على ٩٠ مترًا. لم يكن هناك مكيف هواء في المبنى، وفي الليل، عندما تفتح النوافذ، كنت تسمع صوت المياه تزحف على الشاطئ عند المد وصوت الأمواج وهي ترتطم بالصخور.
كانت الغرف في الثكنات منظمة للغاية. كانت غرف الضباط، حيث كنت أقطن مع ثلاثة من زملائي، تحتوي على أربعة أسرَّة، وخزانة لتعلق بها زيك الرسمي، ولا شيء آخر. في فترة الصباح، حين كنت أقيم في الثكنات، كنت أنهض من "النقالة" التي أنام عليها، وأبدأ على الفور بترتيب فراشي. كانت تلك هي المهمة الأولى لليوم. اليوم الذي كنت أعلم جيدًا أنه سيكون مليئًا بفحص الزي الرسمي، والسباحة لمسافات طويلة، والعدو لمسافات أطول، وميادين تخطي العوائق، وإزعاج لا ينتهي من معلمي القوات الخاصة.
صاح قائد التدريب، الملازم أول بحري "دانل ستيوارد": "انتباه!"، عندما دخل المعلم الغرفة. وقفت عند قاعدة الفراش وضربت كعبَيْ حذائي معًا، ووقفت منتصبًا في ثبات بينما اقترب أحد ضباط الصف مني. بدأ المعلم، في صرامة ودون أن يحمل وجهه أية تعبيرات، التفتيش الروتيني من خلال فحص قبعة زيي الرسمي الخضراء للتأكد من أن "الغطاء" المكون من ثمانية أوجه، كان صلبًا ومصبوبًا بالشكل الصحيح. مسح ببصره، من قمة رأسي وحتى أخمص قدميَّ، كل سنتيمتر من زيي. هل كانت طية القميص والسروال متلائمتين؟ هل تبرق قطعة الحزام النحاسية كالمرآة؟ هل حذائي لامع بما يكفي لكي يرى انعكاس أصابعه عليه؟ وعندما شعر بالرضا بأنني قد حققت المعايير العالية كمتدرب في القوات الخاصة، انتقل ليفحص فراشي.
كان الفراش بسيطًا مثل الغرفة التي تحويه؛ فلم يكن إلا مجرد هيكل من الفولاذ ومرتبة واحدة. كانت هناك ملاءة سفلية تغطي المرتبة وفوقها الملاءة العلوية. وكانت هناك بطانية من الصوف الرمادي مطوية بإحكام تحت المرتبة، وكانت تمنحنا الدفء في ليالي مدينة سان دييجو قارسة البرودة. وكانت هناك بطانية أخرى مطوية ببراعة على شكل مستطيل عند قاعدة الفراش. وكانت هناك وسادة واحدة، من صنع مؤسسة لايت هاوس فور ذي بلايند، موضوعة في منتصف قمة الفراش ومتقاطعة مع البطانية عند قاعدة الفراش بزاوية قائمة. كان هذا هو المعيار المتبع. وكان أي انحراف ولو طفيفًا عن هذا المعيار سيجعلني "أصارع الأمواج" وأظل أتدحرج على الشاطئ حتى تغطيني الرمال من قمة رأسي حتى أخمص قدميَّ - وسينعتني الجميع بلقب "البسكويت بالسكر".
ظللت واقفًا دون حراك، وتمكنت من رؤية المعلم بطرف عيني. كان يتفحص فراشي بتمعن شديد، حيث انحنى فوق الفراش فاحصًا زوايا تطبيق الملاءات، ثم فحص البطانية والوسادة ليتأكد من أنهما موضوعتان بالترتيب المطلوب. ثم مد يده داخل جيبه، وأخرج ربع دولار، وألقاه في الهواء عدة مرات ليخبرني بأن اختبار الفراش الأخير على وشك البدء. ثم ألقى ربع الدولار عاليًا في الهواء وسقط على المرتبة وارتد عنها ارتدادة بسيطة. ارتد ربع الدولار عن المرتبة لبضعة سنتيمترات كانت كافية لأن يلتقطه المعلم بيده مرة أخرى.
استدار المعلم بسرعة ليواجهني، ثم نظر في عينيَّ وأومأ برأسه. لم يكن يقول أي شيء مطلقًا. لم يكن ترتيب فراشي بالشكل الصحيح أمرًا يستحق الإطراء، بل كان أمرًا متوقعًا مني؛ فقد كان ترتيب الفراش هو المهمة الأولى لليوم، وكان ترتيبه بالشكل الصحيح أمرًا مهمًّا؛ فقد كان دليلًا على مدى انضباطي، كما كان دليلًا على اهتمامي بالتفاصيل، وسيكون في نهاية المطاف تذكرة على أني فعلت أمرًا ما بالشكل الصحيح، أمرًا أفخر به، مهما كان صغيرًا.

‎الكتاب الصغير للتأمل‎

جيلي بيكاب

KWD 2.750

KWD 2.750

عندما تهدد الضغوط اليومية بابتلاعك، ابحث عن معتكف داخل ذهنك. إننا جميعًا بحاجة إلى وقت هادئ نعيد فيه شحن بطارياتنا - ويُعد التأمل الطريقة المثلى لتحقيق ذلك الشعور بالسلام الداخلي, وإذا مارست التأمل بصفة منتظمة، فسيكون بإمكانك أن تكتشف أن التأمل بمثابة أكثر الأساليب الفعَّالة للقضاء على التوتر, والأفضل من ذلك أنها مجانية ويمكنك ممارستها في منزلك, ولا تحتاج إلى معدات خاصة. وفائدتها مثبتة من الناحية العلمية.

KWD 2.750

إن الصداقة تمثل أحد الأركان الرئيسية للسعادة، فمنذ سن مبكرة، نميل إلى إقامة روابط مع أشخاص جدد - لمعرفة أخبارهم والتعلم منهم، وبعض العلاقات قد تدوم للحظات، مثل مجاملة شائعة نوجهها إلى أحد الغرباء، وبعضها قد يدوم لسنوات، في علاقة تستمر طوال العمر؛ ولكنّ هناك أمرًا مؤكدًا: كل علاقة من علاقاتنا تثرينا، وهذه المجموعة المليئة بالاقتراحات الملهمة والمقولات الممتعة سوف تذكرك بأن تقدِّر الصداقات الموجودة في حياتك - وأن تكون دائمًا مستعدًّا لاكتساب صداقات جديدة.

الكتاب الصغير للالهام

لوسي لاين

KWD 2.750

KWD 2.750

نحن جميعًا نرغب في الشعور بالبهجة والحماسة، ولكن قد يكون من الصعب استمرار شعورنا بالحافز والحماس عندما تواجهنا متطلبات الحياة اليومية. ولحسن الحظ، هناك إلهام في كل ما يحيط بنا، سواء كنت تستمد هذا الإلهام في أثناء نومك في الهواء الطلق أو قضاء وقت مع أشخاص متفائلين أو إحياء طموح فقدته منذ زمن. والتجارب الجديدة يمكنها أن تفتح لك الباب للحصول على رؤى وأفكار جديدة؛ لذا إذا شعرت بأنك بلا أمل، فتصفح هذا الكتيب؛ فهذه المقولات المحفزة أعدت لمساعدتك على الاستفادة من قدرتك الإبداعية وفتح عينيك على إمكانيات جديدة مثيرة.

KWD 2.750

الحياة لن تسير على وتيرة واحدة، ومعرفة كيفية التكيف في الأوقات العصيبة أمر ضروري من أجل صحتنا وسعادتنا. المرونة هي القدرة على النهوض مجددًا من المصاعب التي نمرُّ بها, والخبر السار هو أن علماء النفس حددوا طرقًا وإستراتيجيات تمكننا من الإبحار عبر المصاعب والتغلب على الحظ السيئ. يمتلئ هذا الكتاب الصغير بالاقتباسات المشجعة والنصائح البسيطة لمساعدتك على بناء قوتك الداخلية والصمود في ظل الأوقات العصيبة بأمل وعزيمة.

KWD 2.750

تصبح الحياة أسهل كثيرًا عندما تركز على الأمور الجيدة. وتشكل كلٌّ من أفكارنا وكلماتنا قدرنا، وتكمن قدرتنا على تحسين حياتنا في داخلنا جميعًا. فالتأكيدات عبارة عن تصريحات إيجابية نكررها لأنفسنا حتى نتقبلها في أفكارنا ومعتقداتنا غير الواعية، وقد تصبح النتائج، عندما تبدأ بممارستها بانتظام، مذهلة، ولن تحقق أهدافك باستمرارية أكبر فحسب، بل ستبدأ أيضًا بفهم نفسك أفضل.

حارب الخوف وأبحث عن الحرية

إصدارات مكتبة جرير

KWD 2.500

KWD 2.500

ليس الشجاع مَن لا يشعر بالخوف، لكن الشجاع من يقهر ذلك الخوف.
نيلسون مانديلا

KWD 2.600

ان وجود احساس سليم وايجابي بالاحترام الذاتي يمكننا من تجنب العقبات التي يمكنها أن تعوقنا ويمكننا من تحقيق الاستفادة القصوى من حياتنا حتى عند مواجهتنا للاخفاقات ،ان هذا الكتاب الملىء بالنصائح البسيطة وسهلة الاتباع سيمنحك الأدوات والتقنيات التي تحتاج اليها لكي تشعر بتحسن بالداخل والخارج، وهو الأمر الذي يجعلك شخصا أكثر ثقة وايجابية.