بحث









طريق جهنم

ايمن العتوم

KWD 4.000

KWD 4.000

 

الرواية تنقسم بينَ بطلَين، الطّاغية الّذي يتكلّم بلسانه، والسّجين الّذي يروي مشاهداته خلال ثلاثين عامًا من العذابات الّتي لا يُمكن أنْ يتخيّلها أيّ بشريّ. 
كلمة الغلاف الخلفي: "الأمل ليس وَهمًا كما يعتقد اليائس. الأمل حالة؛ انظر حولكَ وستجدُ كلّ شيْءٍ يحتفي بالأمل. كلّ شيْءٍ يتحوّل إليه. كلّ شيءٍ يُريد أن يكونه. تخيّلْ أنّ الكون والكائنات بلا أمل؛ كيف يُمكن أن تكون هناك حياة، كيفَ يُمكن أن يُعبَد الله؟! الآخرةُ أمل الدنيا. الفوزُ أمل المُعذَّبين. النهاية أمل المُتعَبين. الحقيقة أمل الخائفين. والعدل أمل المظلومين".

لا شيء يقيد انوثتي

نرمين جمعة

KWD 3.000

KWD 3.000

يموت ضمير الأنثى بتكرارية الفعل حتى يصبح من نسج الضمير ذاته فلا يحسه جسمًا غريبًا فيقاومه. أو لأقل هكذا مات جسد ضميري بعد أن نحل وذبل شيئًا فشيئًا حتى ركلته روحه صاعدة لبارئها.. ولأقل أنه عاش على فراش الموت سنواتٍ يقاوم علاته ومرضه حتى أوشكت الهزيمة فقد سقط لمرض مُزمن تآكلت على أثره عظام الجسد إلى أن ذاب كل شيء .. هو مرض أسميته أنا "الجوع العاطفي" وهو أقسى أنواع الجوع .. مرض تغذى على أعصابي فأتلفها ودمرها وتغذى على نبضات ضميري فعبث بثوابته وتركني فريسة أنا من كنت ذات يوم أسود غابة من الضمائر بكبرياء وشموخ .. هكذا فعلها وفعلتها أنا أيضًا

معركة لم تبدأ بعد

عمر محمد

KWD 2.000

KWD 2.000

ابتسم ابتسامةً أخيرة لما وجدها تمد ذراعها إليه تريد أن تنتزعه من الموت أو تنتزع الموتَ منه لا يعلم، لكنه اطمأن، هدأ قلبه ونسيَ كل ما حوله، كان هدوء قلبه يزداد أكثر فأكثر حتى أحسّ أن خفقانه أصبح عسيرًا فأغمض عينيه في ألمٍ، وبكى! بكى ناعيًا نفسه وروحه التي لم تألف إلا روحًا واحدة، وقلبًا أحبّ حتى لم يدع الحبّ فيه مكانًا إلا للموت، ستصل إليه قبل أن يتمكن الموتُ منه؟ ربما، حينها ستدري ما ستفعل لتمنع روحه من الرحيل، وربما وصلت متأخرًا فلا تجد إلا قصائد الوجع وسيفًا ما زال مقبضه في يده، ولهذا حكاية أخرى.

بلاد تركب العنكبوت

منى سلامة

KWD 3.500

KWD 3.500

يبدو أن رواية الكاتبة الجديدة رواية بلاد تركب العنكبوت 

ستكون تحت تصنيف الروايات "الخيالية" 

أو لأكون أكثر دقة في وصف التصنيف بالعربية 

فهي ستكون ضمن قائمة روايات الفانتيازيا غير القابلة للتحقيق

وقد أبدعت الكاتبة بالفعل 

في هذا التصنيف أكثر من مره 

ولهذا توقعتنا برواية رائعة ليس مُاصدفة أو توقع 

ولكن يوجد مؤشرات لهذا

فيكفي أن يكون على غلاف الرواية اسم الكاتبة "مُنى سلامة"

سيدة الزمالك

اشرف العشماوي

KWD 5.150

KWD 5.150

ليلة الحادث تسلل خمسة أشخاص لفيلا "سولومون شيكوريل" بحي الزمالك الهادئ لارتكاب جريمة ، يقودهم لص الخزائن الشهير "جونا داريو" ، المصري الوحيد بينهم وضعته الصدفة في طريقهم ليكون شريكهم الخامس، صار هذا الحادث نقطة تحول فارقة في حياة جميع أبطال الرواية التي تدور في أزمنة شهدت تغييرات اجتماعية وسياسية هائلة ومجتمع تتبدل فيه قواعد اللعبة مع كل جولة، يفاجئنا الروائي أشرف العشماوي بإبداع جديد في قالبه وبنائه، وبلغته البصرية التي تتميز بها كتاباته يسرد لنا الأحداث بأصوات أبطاله، كل منهم يغامر بما لديه ليكون الرابح في مجتمع متقلب يقدم لهم أوراقا جديدة للعب كل مرة ، جمعتهم الأقدار حول مائدة تمتد بطول الزمن وعرض الوطن، يقامرون بمصائر بعضهم و يتلاعبون بالحقيقة ، لكن لا أحد يدري كيف تكون النهايات مهما خطط لها جيدا

ارض السافلين

احمد خالد مصطفى

KWD 4.500

KWD 4.500

هي الأرض التي تخون فيها زوجتك و تبيع فيها دولتك و تكفر فيها بربك .. ولا تبالي .. فكل قانون على هذه الأرض سقط .. و كل قناع على هذا الوجه انكسر .. ولم تعد فيها إلا سافلا .. تسير مع السافلين .. ولا تبالي .

ليطمئن قلبي

أدهم شرقاوي

KWD 5.000

KWD 5.000

تدور أحداث الرواية على متن حافلة لها رحلة يومية من الريف إلى المدينة، ولكل واحد من ركاب الحافلة رحلته الخاصة !

يصحبنا ماهر وهشام في رحلة الإيمان والإلحاد، وثنائية الشك واليقين، وحوارات فكرية حول شبهات الملحدين، ومزاعمهم، والرد عليها !

ويصحبنا كريم ووعد في رحلة الحُبِّ المعقدة بوجهيه، البريء الطاهر، والأناني الملوث، وحوارات في الحُبِّ من النظرة الأولى، والفرق بين الحب والصداقة، وهل تتحول الصداقة إلى حب، وهل يرجع الحب ليرتدي ثياب الصداقة، وتفاصيل كثيرة لا تخلو منها العلاقات !

ويصحبنا العم أحمد في رحلة عماه ويرينا كيف ينفث الحُب فينا الروح من جديد، وكيف يلتقي ب " شمعة" التي تُعوضه ضوء الشمس بحنانها، فتصبح عينيه اللتين فقدهما ذات طفولة !

وتصحبنا الخالة آمنة المحكومة بالموت بسبب السرطان في رحلة إيمان تجعل كل شيء مع الله طمأنينة !

وتصحبنا ريحان العاقر في رحل البحث عن إشباع الأمومة لتخبرنا أن الإنسان بما يفقد لا بما يملك، وأن ما ينقصنا سوف يبقى يخزنا إلى الأبد !

ويصحبنا كاتب مغمور في رحلة حول الكتابة وماهيتها وآلياتها واصطياد الأفكار وتحويلها من فكر مجرد إلى أدب ملموس

فاللهمَّ السداد والقبول ، ورضاك

اذن الجدران الصغيرة

شهرزاد

KWD 5.000

KWD 5.000

كنت في الثامنة من عمري حين اكتشفت ولأول مرة أن للجدران ثقوباً تسرب إلينا مجموعة من الحكايات، لكنها تختلف عن تلك الحكايات التي قد يتقاسمها مجموعة من الناس، فهي على الأغلب حكايات خاصة، يحرص أصحابها على ألا تتسرب إلى خارج جدرانهم.

لكن بعض الجدران وهنة، لا تحتفظ بالأسرار دائماً، فهي تسربها أحياناً إلى الجهة الأخرى من الحياة، إذ قد يصادف مرور أحدهم خلفها، فيلتقط الحكايات شخص خارج السيناريو والنص، شخص لا ينتمي لسكان الدائرة المغلقة، شخص يقف خارج الجدران لا داخلها..

وقد كنت في طفولتي ذلك الشخص العابر، فأنا أذن الجدران الصغيرة، التي امتلأت بالكثير من الحكايات الخاصة التي كانت تسرد بأصوات أصحابها!

العالقون

شهرزاد

KWD 5.000

KWD 5.000

العالقون

القصة التي غافلتني .. وأصبحت رواية

اكتشفت عند بدء كتابة هذه الرواية ما يسمى بـ (الهجرة أثناء الكتابة).. فعند كتابتها خيل إلي أنني غادرت إلى حيث لا أعلم.. زرت أماكن كثيرة بعضها كان كبقايا مدن قديمة، بينما بعضها الآخر كان عبارة عن مساحات شاسعة الاتساع كأنها فضاء بلا انتهاء..

لم يكن لتلك المدن أسماء واضحة، ولا للأماكن خرائط محفوظة في الذاكرة... لذا لا أعلم إلى أين رحلت أثناء الكتابة، ولا من أين عدت....

لكنني واثقة من أنني انفصلت عن تلك الجاذبية التي يقال أنها تقيدنا بالأرض للدرجة التي أشعرتني بأنني قد تغيبت عن جسدي لساعات طويلة. وأني كنت متضخمة بالكلمات والأحداث لدرجة مؤذية... فذلك الضجيج كان لا يهدأ، كأن مجموعة من الشخصيات تسرد علي قصصها بالتوقيت ذاته وتثرثر أمامي بلا توقف ... حتى أصبحت فريسة سهلة للقلق، فكان توتري يزداد كلما سقطت منهم عبارة دون أن أكتبها... كأن الكلمات كانت تتطاير فوق رأسي كسراب النحل... فبعض الكلمات تأتي مصحوبة بضوضاء مؤذية جداً ...

فكنت أستيقظ من نومي كي أكتب، وأتوقف على جانب الطريق كي أكتب، واستغل الإشارات الحمراء كي أكتب، وأنهي حوارا هاتفيا كي أكتب، وأقطع وجبة غذائية كي أكتب..

ثم تلاشى كل ذلك .. مع كتابة الكلمة الأخيرة في هذه القصة التي غافلتني .. وأصبحت رواية!

لم أعد انجليزياً يا ابي

احمد الزمام

KWD 3.500

KWD 3.500

هي الأحلام التي تُغرس في صدورنا منذ الطفولة.
ماذا تريد أن تُصبح حين تكبر؟ سؤال اعتدنا على تلقيه من الكبار دائماً، وأصبحنا نلقيه على بعضنا، ونعقد التحدي لتحقيقه فيما بيننا ونحن لم نخرج بعد من حدود العش. كنا أطفالاً، وتعجز أحلامنا عن أن تكبر معنا.. لم تعد تناسبنا.. أحلام تحوّلها الحياة إلى مجرد نكتة سخيفة، كلما جاءت بها الذاكرة ابتسمنا سخرية.

بين انف وشفتين

علياء الكاظمي

KWD 5.000

KWD 5.000

 

محظوظة من ستحظى بحبيبي، فهو رائع، شهم، خلوق، وأنا أكثر من تعرفه،
لن تعرفه امرأة مثلما عرفته أنا، أعرف كم يحب أمه وكيف تتناقض مشاعره نحو أبيه، فأنا مثله، أعشق أمي، وأحتار في وصف مشاعري نحو أبي..
أعرف أنه سافر لدراسة الهندسة مرغماً لأن أباه يريده مهندساً مثله، وأعرف أن له ميولاً أدبية، وأنه يحب قراءة الشعر كما يحب كتابته..
أعرف أن لديه عدة قصائد كتبها في أوقات متفرقة من حياته، و أعرف أن
قصائده تلك جميلة لحد الذهول.. لم يقرأ قصائده لغيري، لقد أقسم أمامي
أنه لن ينشرها، لم يكتبها ليشاركه بها الآخرون، كتبها لنفسه، ليفرغ بعضا من
صراعه الداخلي الذي لا ينتهي، فكل تلك القصائد كانت تدور حول علاقته بأبيه
و إحساسه الناقص به
أعرف أنه يحب اللون الأحمر، و يكره اللون الرمادي، أعرف أنه يحب الأكل
الإيطالي و يعرف كيف يطهوه بمهارة..
أعرف أن غرفته باردة في الشتاء، وهو رجل يكره البرد، أعرف أنه يحب الصيف من أجل البحر، البحر الذي يستطيع أن يسبح فيه لساعات طوال دون أن يكل أو يتعب.
أعرف أنه يحب القهوة التركية، من غير سكر، ثم صار يشعر بخفقان في قلبه بعد أن يشربها، بعدها تعود على شرب القهوة الفرنسية لأنها أخف على قلبه من سابقتها

ثأر القبائل

خالد عبدالرزاق الاجودي

KWD 3.000

KWD 3.000

عندما يكون الثأر هو الباعث والدافع للإنسان.. وتُغذي ذلك رغبة في الانتقام، فلن يردعه قانون أو أعراف، بل كل أمر سيصبح لديه مباح كما فعل زهير بن جذيمة في تحقيق ثأره، ومنهم من يلجأ إلى الحيلة والخدعة في الوصول إلى مأربه كما فعل الحارث بن ظالم، ومع كل هذه الأحداث المتسارعة.. لابد وأن تكون العاقبة وخيمة والنهاية أليمة والسقوط مُدوٍ.