حكايات رائعة

إصدارات مكتبة جرير

KWD 3.500

KWD 3.500

هيا بنا لندخل معا الى عالم الخيال والحكايات الرائعة 
عروس البحر الجميلة والوحش والكثير غيرها.

ندى تلعب لعبة الطبيب

قصص ملونة

KWD 1.500

KWD 1.500

مجموعة رائعة للفتاة الصغيرة التي تحب ان تتسلى بتقليد الكبار.

لولو يتعلم ان يقول عفوا

كتب اطفال

KWD 1.500

KWD 1.500

تعلم مع لولو وكوكو الكلمات السحرية التي تجعل الحياة أحلى!

لولو يتعلم ان يقول شكرا

كتب اطفال

KWD 1.500

KWD 1.500

تعلم مع لولو وكوكو الكلمات السحرية التي تجعل الحياة أحلى!

KWD 1.500

تعلم مع لولو وكوكو الكلمات السحرية التي تجعل الحياة أحلى!

KWD 1.500

علم مع لولو وكوكو الكلمات السحرية التي تجعل الحياة أحلى!

رحلة الى اليابان مع منصور

جواهر المهيري

KWD 3.500

KWD 3.500

لم يعد السفر إلى اليابان مهمة صعبة، في ظل توافر كتاب شيق وممتع بمثابة دليل سياحي، هذا هو الحال في كتاب «رحلة إلى اليابان مع منصور» الذي كتبته جواهر المهيري بالتعاون مع منصور الياباني الذي روى قصته، وتبادل المعلومات والخبرات والأفكار مع جواهر، ليكون النتاج إصداراً متميزاً يُحلِّق بقارئه على قمة جبل فوجي، ويهبط به في طوكيو، ويتربع بين أحضانه تحت أشجار الساكورا.

KWD 4.000

 
"غريغ هيفلي في ورطة كبيرة؛ فقد تعرضت ممتلكات المدرسة للتلف، وغريغ هو المشتبه به الرئيس، لكنّ المشكلة هي أنّه بريء، أو على الأقل، نوعاً ما.
الشرطة تطوّق المنزل، ولكن عندما هبّت عاصفة ثلجية مفاجئة، علقت عائلة هيفلي في الداخل. أدرك غريغ تماماً أنّه حين يذوب الثلج سيضطر إلى مواجهة العقاب. لكن، هل هناك عقاب أسوأ من أن تعلق داخل المنزل مع أفراد عائلتك خلال موسم الاحتفالات؟
والقصة «مذكرات طالب .. جنون المنزل» للكاتب ""جيف كيني"" هي الترجمة العربية للنص الإنجليزي DIARY OF A WIMPY KID: CABIN FEVER وهي واحدة من السلسة الأكثر نجاحاً في عالم النشر للأولاد اليوم وهي بحسب وول ستريت جورنال، وكتاب نيويورك تايمز الأكثر مبيعاً رقم واحد.
ترجمت هذه السلسلة إلى 35 لغة وطبع منها 75 مليون نسخة في العالم وتحولت إلى فيلم سينمائي مُشَوّق.

KWD 4.000

 
نبذة الناشر:
من ضمن سلسلة روايات الفتى الضعيف، "غريغ هيفلي" الأكثر نجاحا تأتي النسخة العربية من "مذكرات طالب.. الحقيقة المُرة Diary of A wimpy Kid: The Ugly Truth" بقلم الروائي الأميركي "جيف كيني" أما الترجمة فهي لـ "زينة إدريس".
 
وبالعودة إلى بطل مذكرات طالب الذي بدا أنه يستعد لدخول "السنوات المربكة" أو سنوات تحمل المسؤولية والتفكير في المستقبل، سنرى معاً ماذا ستخبأ له السنوات القادمة؟ وهل النضوج كل ما ينقصه فعلاً؟
 
فجأة، وجد غريغ نفسه يتعامل مع الضغوطات الناجمة عن الحفلات المختلطة، وزيادة المسؤوليات، ومع التغييرات المربكة التي ترافق مرحلة النضوج أيضاً: كل ذلك من دون أن يكون صديقه الحميم راولي موجوداً إلى جانبه. فهل سيتمكن غريغ من اجتياز هذه المرحلة بمفرده؟ أم إنه سيضطرّ إلى مواجهة الحقيقة المرّة؟
قالوا عن الرواية: "مذكّرات طالب، عازمة على السيطرة على العالم" - مجلة تايم.
"السلسلة الأكثر نجاحاً التي نشرت للأولاد" - واشنطن بوست.
"إن كان أولادكم يحبّون القراءة... وتحديداً إن كانوا لا يحبّون القراءة، فهذا هو الكتاب المناسب لهم" - ووبي غولدبرغ، ذا فيو.

KWD 4.000

من سلسلة (مذكرات طالب: غريغ هيفلي) Diary OF A Wimpy Kid تأتي قصة (القشّة الأخيرة) The Last Straw للكاتب الأكثر مبيعاً حسب نيويورك تايمز. والمصنف على أنه واحد من أكثر 100 شخص مؤثر في العالم عدا كونه من أهم مصممي الألعاب ومطورها في الإنترنت. إنه "جيف كيني" مؤلف إحدى سلسلات الأولاد الأكثر نجاحاً على مستوى العالم.
في (القشّة الأخيرة) أمام غريغ هيفلي فرصة واحدة للخلاص من قرار اتخذه والده على أبواب الإجازة الصيفية!! لقد كان فرانك هيفلي (الأب) يظن أنه يستطيع جعل ابنه أكثر قوة وشجاعة، ولهذا أراد أن يسَجل (غريغ) في برامج رياضية منظمة. ونشاطات أخرى تتطلب "شجاعة".
طبعاً، يستطيع غريغ بسهولة تجنب جهود والده لتغييره. لكن، عندما يهدده والده بإرساله إلى أكاديمية عسكرية، يدرك غريغ أنه يجدر به أن يُحسن تصرفاته ويطور سلوكه... وإلا فسيتم إرساله بعيداً.
فهل سنجح غريغ في تغيير رأي والده ويجعله يعيد التفكير في مسألة إرساله إلى (الأكاديمية العسكرية) للإلتحاق ببرنامج التدريب الصيفي في سباغ يونيون؟؟
قالوا عن مذكرات طالب: 
إبتعد يا هاري بوتر.. ثمة مجموعة جديدة من الكتب تهيمن على لائحة الكتب الأكثر مبيعاً في فئة كتب الأولاد، ولا شيء من "الخيال" فيها. – أندريا ييتس في برنامج NPR,s All Things considered. 
كتاب رائع للقرّاء الممانعين ولكل شخص يبحث عن كتاب مسلّ. - مجلة مكتبة المدارس 
بطل ذكي بصورة مثالية وأناني بطريقة منطقية. - نيويورك تايمز

KWD 4.000

تأتي رواية "مذكرات طالب-يوميات غريغ هيفلي" من سلسلة روايات الفتى الضعيف، للروائي الأمريكي والمؤلف رقم واحد في النيويورك تايمز للعام 2009 بصفته المؤلف الأكثر تأثيراً في كتب الأطفال.
وتتوجه قصة "Diary of a Wimpy Kid" إلى الأطفال - الناشئة في عمر الثانية عشرة، وهي مرحلة تحمُّل المسؤولية الفردية للطفل تجاه نفسه وتجاه الآخرين، ومنها الاستيقاظ باكراً والالتزام بالوقت المحدد، والإنصات جيداً إلى نصائح الأهل وتعليمات إدارة المدرسة والمعلمين، وأخيراً أداء الفروض والواجبات اليومية.
من هذا المنطلق جاء هذا الكتاب ليرسم لأطفالنا عالماً خاصاً بهم، وليسهل عملية تفاعلهم مع الآخرين. برواية مشوقة وهادفة في آن معاً للطفل "غريغ هيفلي" وهو يدون مذكراته في دفتر يوميات خاص به. تبدأ القصة مع غريغ هيفلي ذو الثانية عشرة من العمر والذي يحلم أن يصبح ثرياً ومشهوراً في المستقبل ولكنه للأسف "… كما قلت سأكون مشهوراً يوماً ما، ولكن، في الوقت الحالي، أنا عالق في المدرسة المتوسطة مع حفنة من الأغبياء (…) هكذا علقتُ في هذا الصف مع كريس هوزي أمامي ولايونل جايمس ورائي…" وهكذا يدون غريغ هيفلي ما يمر به من مغامرات ومقالب مسلية ومشوقة ولكنها ذات دلالة، ومغزى يريد أن يوصله الكاتب إلى الأطفال وهو أنه لا بد من التقدم مرتبة مرتبة إلى الأمام إلى أن نصبح مشهورين ونحوز أعلى المراكز في المدرسة وفي الحياة عموماً. 
يبقى أن نشير، أن "مذكرات طالب" هي سلسلة ترجمت إلى 42 لغة، وطبع منها أكثر من 85 مليون نسخة في العالم، وتباع في أكثر من 44 بلد، كما كانت على قائمة الكتب الأكثر مبيعاً منذ عام 2007. ولقيمة الكتب استعملت مادتها في 3 أفلام سينمائية حققت أكثر من 225 مليون دولار. 

KWD 4.000

عن الدار العربية للعلوم ناشرون صدرت الطبعة العربية من سلسلة روايات الفتى الضعيف، وجاءت بعنوان: "مذكرات طالب - يوميات غريغ هيفلي" للروائي الأمريكي والمؤلف رقم واحد في النيويورك تايمز للعام 2009 بصفته المؤلف الأكثر تأثيراً في كتب الأطفال.
و"Diary of a Wimpy Kid" قصة موجهة إلى الأطفال - الناشئة في عمر الثانية عشرة، وهي مرحلة تحمُّل المسؤولية الفردية للطفل تجاه نفسه وتجاه الآخرين، ومنها الاستيقاظ باكراً والالتزام بالوقت المحدد، والإنصات جيداً إلى نصائح الأهل وتعليمات إدارة المدرسة والمعلمين، وأخيراً أداء الفروض والواجبات اليومية.
من هذا المنطلق جاء هذا الكتاب ليرسم لأطفالنا عالماً خاصاً بهم، وليسهل عملية تفاعلهم مع الآخرين. برواية مشوقة وهادفة في آن معاً للطفل "غريغ هيفلي" وهو يدون مذكراته في دفتر يوميات خاص به.
تبدأ القصة مع غريغ هيفلي ذو الثانية عشرة من العمر والذي يحلم أن يصبح ثرياً ومشهوراً في المستقبل ولكنه للأسف "... كما قلت سأكون مشهوراً يوماً ما، ولكن، في الوقت الحالي، أنا عالق في المدرسة المتوسطة مع حفنة من الأغبياء (...) هكذا علقتُ في هذا الصف مع كريس هوزي أمامي ولايونل جايمس ورائي..." وهكذا يدون غريغ هيفلي ما يمر به من مغامرات ومقالب مسلية ومشوقة ولكنها ذات دلالة، ومغزى يريد أن يوصله الكاتب إلى الأطفال وهو أنه لا بد من التقدم مرتبة مرتبة إلى الأمام إلى أن نصبح مشهورين ونحوز أعلى المراكز في المدرسة وفي الحياة عموماً.