KWD 5.000

يخبرنا العلامة الدمشقي علي الطنطاوي عن حياة عمر بن الخطاب ، حيث وجده عظيماً من عظماء المسلمين وغير المسلمين ، فهو عظيم بفكره عظيم ببيانه عظيم بخلقه عظيم بآثاره . وكل ناحية من هذه النواحي تؤلف فيها كتباً لا كتاب واحد ، فجمع الكاتب من عظيم شأنه ما تدهش به

اشكر حسادك

عائض القرني

KWD 3.500

KWD 3.500

 
الحمدلله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:ـ
فهذا الكتاب (أشكر حسادك) كتبته لكل ذي نعمة وموهبة وعطاء وتميز ابتلى بحاسد وعوقب بعدو حاقد; ليكون له عزاءً وسلواناً; ليهدأ روعه، وتسكن نفسه ويطمئن قلبه، وليكثر من حمد الله وشكره والثناء عليه.
 
فإن الحاسد دليل قائم على نعم الله على المحسود، وبرهان ساطع على ان المحسود صار نجماً ساطعاً وكوكباً وهاجاً كما قال الشاعر:ـ
 
 
وكـنت أظـن أن الجـن عنـد اسـ ـتراق السـمـع ترقـى بالنجـوم
فلمـا أن علـوت وصـرت نجمـاً بـلـيـت بـكـل شيـطـانِ رجيــم 
 
 
وقد جمعت فيه مقولات ومنقولات وأشعاراً وأخباراً عن الحسد والحساد: لتكون للمحسود عبرةً وعظةً وتفريجاً من همِّ، وتنفيساً من غمِّ، وليحول المحسود آهاته من جراح الحاسد وحسراته من سهام الحاقد إلى شكر للمنعم سبحانه، وفرح بالنعم وزيادة في العطاء وجدًّ في طلب العلياء،
وعدم التفات إلى الرقعاء الوضعاء الجبناء الأدعياء منشداً مع أبي الطيب المتنبي: ـ
 

قصص من الحياة

علي الطنطاوي

KWD 4.000

KWD 4.000

 
وهذه قصصٌ من الحياة، سماها مؤلفها كذلك لأن الحياة ألّفتها. وهل تؤلف الحياة قصصاً؟ نعم (كما يقول في المقدمة): "إن الحياة تؤلف قصصاً يعجز أبرع أهل الفن عن توهُّم مثلها، ولكنها لا تذيع "مؤلفاتها" ولا تعلن عنها، فتبقى "مخطوطة" مخبوءة لا يصل إليها ولا يقرؤها إلا رجل حديد البصر، طويل اليد، ذو جَلَدٍ على البحث وصبرٍ على التنقيب. ولست ذلك الرجل، ولا أنا من عشّاق المخطوطات وروّاد المباحث، ولكن الأيام ألقت هذه القصة في طريقي فوجدتها مطويَّةً في سجلات محكمة من المحاكم، مقطَّعةَ الأوصال، مفرَّقةَ الأجزاء، فألصقتُ أوصالها وجمعتُ أجزاءها، ونشرتها في "الرسالة" وما لي فيها إلا الرواية".

قصص من التاريخ

علي الطنطاوي

KWD 4.000

KWD 4.000

وقد حدثنا المؤلف في مقدمة الكتاب عن أسلوبه في كتابة هذه القصص فقال: "لم تُكتب هذه الفصول في يوم واحد، بل كُتبت في أزمان متباعدات؛ لذلك كان ما ترون من الاختلاف بين أساليبها. وفي بعضها أثرٌ مِن أساليب مَن كنت مولعاً بهم يومئذ؛ ففي قصص الحجاج (هجرة معلم، وليلة الوداع، ويوم اللقاء) أثر من أسلوب معروف الأرناؤوط، وفي قصة "عالم" أثر من أسلوب الرافعي، وسائرها مكتوب بأسلوبي".

ابو بكر الصديق

علي الطنطاوي

KWD 4.500

KWD 4.500

ألّف علي الطنطاوي هذا الكتاب وهو في السادسة والعشرين من عمره، وقد ألّفه -كما يقول في مقدمته- استجابة لطلب من أحد الناشرين: "انتدبتني المكتبة العربية في دمشق لكتابة هذه السيرة الجليلة (وهي تقصد إلى نشر التاريخ الإسلامي ليعرف الشبان المسلمون أبطالهم وعظماءهم، وجلال ماضيهم وسموّ تاريخهم)، فأجبت -على عجزي وضعفي- آملاً أن أكون عاملاً صغيراً في هذا العمل الكبير".

سيد رجال التاريخ

علي الطنطاوي

KWD 1.500

KWD 1.500

كتاب يضم أحد عشر مقالاً.. جُمعت من مقالات ومحاضرات كتبها وأعدها الشيخ علي الطنطاوي عن سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم.. مروراً بمولده وبعثته ودعوته ومعجزاته حتى وفاته صلى الله عليه وسلم.. جمع وترتيب حفيده مجاهد ديرانية.

من حديث النفس

علي الطنطاوي

KWD 4.000

KWD 4.000

نحو نصف مقالات هذا الكتاب كتبها صاحبها في عقد الثلاثينيات، وقد نُشرت أقدمها في عام 1931. ونحن نجده -في تلك المرحلة من حياته- في توثب لا يفتُرُ وهمّةٍ لا تنِي، وإن المشاعر لتضطرم في نفسه حتى ما يطيق حملها فيبثّها في ثنايا الصفحات وينشرها عبر سطور المقالات. ها هو ذا يعرض -في عام 1933- شهادته الجامعية للبيع: "... فيا أيها القراء الكرام، إني أعرض شهادتي ولقبي الكريم للبيع برأس المال (الرسوم والأقساط)، أما فوسفور دماغي، وأيام عمري، فلا أريد لشيء منه بديلاً، وأجري على الله. فمَن يشتري؟ شهادة بيضاء ناصعة كبيرة، خطها جميل، ذات إطار بديع. جديدة (طازة)! مَن يشتري؟!". وها هو ينعى عيده في مقالة "عيدي الذي فقدته" فيقول: "يا آنسين بالعيد، يا فرحين به! هل تسمعون حديث رجل أضاع عيده، وقد كانت لكم أعياد؟ أم يؤذيكم طيف الشجى إذ يمرّ بأحلام أفراحكم الضاحكة؟". وفي "زفرة مصدور": "ما أضْيَعَ أيامي في مدرسة الحياة إن كان هذا كلَّ ما تعلمت منها في ثلاثين سنة! اللهمّ إني قد نفضت يدي من الناس، وإني أسألك أمراً واحداً؛ ألاّ تقطعني عنك، وأن تدلّني عليك، حتى أجد -بمراقبتك- أنس الدنيا وسعادة الآخرة". وفي "زفرة أخرى": "... ولكني كرهت أن أتوكأ في سيري إلى غايتي على غير أدبي، ونزّهت نفسي عن أن أجعل عمادي ورقة صار يحملها الغبي والعيي والجاهل واللص الذي يسرق مباحث الناس ويسطو على آثارهم... لقد صرت كالعجوز الذي حَطَمه الدهر وفجعه في أولاده فسيّره في مواكب وداعهم الباكية. وما أولادي إلا أمانيَّ، وما قبور الأماني إلا القلوب اليائسة. فيا رحمة الله على تلك الأماني!".

الايمان والعصر

عمرو خالد

KWD 4.000

KWD 4.000

 
كتاب الإيمان والعصر لـ د/ عمرو خالد هو رؤية جديدة فعالة لدور الدين في الحياة 
الفاعلية والمرجعية 
(عمل واخلاق) - (قرآن وسنة)

نهاية العالم

محمد عبدالرحمن العريفي

KWD 2.500

KWD 2.500

يتناول كتاب نهاية العالم اشراط و علامات الساعة بالترتيب الصغرى و الكبرى على ضوء القرآن الكريم و السنة النبوية الصحيحة
و جاء هذا الاصدار من الكتب بصورة فريدة من نوعها بحيث انه يحتوي على العديد من الصور و الخرائط و التوضيحات
التي توضح و تسهل معرفة هذه الاشراط و تميز هذا الكتاب من بين العديد من الكتب بأسلوب جذاب و جمع الفائدة و المتعة
و هذا الكتاب يتميز ايضا انه يصلح للجميع سواء اطفال و كبار رجال و نساء و يحتوي على قرابة  380 صفحة .

واخيراً اكتشفت السعادة

عائض القرني

KWD 3.000

KWD 3.000

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:
 
فهذا كتابي: (وأخيرًا اكتشفتُ السعادة) كتبته بعد خمسين عامًا من التجربة والمطالعة، والسفر ولقاء العلماء والأدباء والحكماء والشعراء وأهل الرأي والمشورة؛ فصار خلاصة لما يمكن أن يطلع عليه المطلع في مثل هذا العمر عن السعادة،
 
وقد كتبته بعد عشرين عامًا من تأليف كتابي (لا تحزن) فلم أكرر فيه شيئًا من ذاك الكتاب، وإنما عدت إلى الحياة مباشرة وإلى الواقع والميدان في قصص عاشرتها أو سمعتها أستخلص منها الدروس والعبر؛ لأصل بك أخي القارئ الكريم إلى حياة السعادة والاستقرار والأمن والسلام والرضا والقناعة، علَّك أن تقضي حياتك في يسرٍ وهدوء وسماحةٍ وأمنٍ وطمأنينة وهذه مقاصد الدين الإسلامي العظيم، ومطالب العقلاء في العالم، فكلٌ يبحث عن السعادة؛
 
ولهذا أخذت من قصص أهل المشرق والمغرب، ولم أكثر من النقل لأني لا أريد أن أكرر في كتابي معلومات وقصصاً ذُكرت في كتبٍ أخرى.
 
فعلى بركة الله أبدأ، وآمل من الله أن يسعدني وإياك سعادة لا نشقى بعدها أبدًا، وأن يرضى عنَّا وعنك رضىً لا يسخط علينا بعده أبدًا.

استمتع بحياتك

محمد عبدالرحمن العريفي

KWD 4.000

KWD 4.000

 
فنون التعامل مع الناس في ظل السيرة النبوية
حصيلة بحوث و دورات و ذكريات أكثر من عشرين سنة
 
لمحة عن الكتاب : ابتسم .. ابتسم .. ابتسم أعرفه منذ سنين .. فهو أحد زملائي في عملي .. على كل حال .. لكن هل تصدق أنني إلى الآن لا أدري هل نبتت له أسنان أم لا !! دائم التجهم .. والعبوس .. وكأنه إذا ابتسم نقص عمره .. أو قلَّ ماله !! قال جرير بن عبد الله البجلي : ما رآني رسول الله صلى الله عليه و سلم إلا تبسم في وجهي .. الابتسامة أنواع .. ومراتب .. فمنها البشاشة الدائمة .. أن يكون وجهك صبوحاً مبتهجاً دائماً .. فلو كنت مدرساً ودخلت الفصل على طلابك .. فالقهم بوجه بشوش .. ركبت طائرة .. ومشيت في الممر والناس ينظرون إليك .. كن بشوشاً .. دخلت بقالة .. أو محطة وقود .. مددت له الحساب .. ابتسم .. في المجلس .. ودخل شخص وسلم بصوت عال .. ومر بنظره على الجالسين .. ابتسم .. دخلت على مجموعة .. وصافحتهم .. ابتسم .. الابتسامة لها من التأثير الكبير في امتصاص الغضب والشك والتردد .. ما لا يشاركها غيرها .. البطل هو الذي يستطيع التغلب على عواطفه .. والتبسم .. كان أنس بن مالك يمشي مع النبي عليه السلام يوماً.. والنبي عليه بُرد نجراني غليظ الحاشية .. فلحقهما أعرابي .. أقبل هذا الأعرابي يجري وراء النبي يريد أن يلحق به .. حتى إذا اقترب منه .. جبذه بردائه جبذة شديدة .. فتحرك الرداء بعنف على رقبة النبي عليه السلام .. قال أنس : حتى نظرت إلى صفحة عاتق رسول الله .. قد أثرت بها حاشية البُرد من شدة جبذته .. فماذا يريد هذا الرجل ؟! لعل بيته يحترق وأقبل يريد معونة .. أو أحاطت بهم غارة من المشركين .. اسمع ماذا يريد .. قال : يا محمد .. ( لاحظ لم يقل : يا رسول الله ) .. قال : يا محمد .. مُر لي من مال الله الذي عندك .. فالتفت رسول الله .. ثم ضحك .. ثم أمر له بعطاء .. نعم .. كان بطلاً لا تستفزه مثل هذه التصرفات .. ولا يعاقب أو تثور أعصابه على التافهات .. كان واسع البطان .. قوياً يضبط أعصابه .. دائم الابتسامة حتى في أحلك الظروف .. يفكر في عواقب الأمور قبل أن يفعلها .. وماذا يفيد لو أنه صرخ بالرجل أو طرده ‍‍! هل سيشفى جرح عنقه ! أو يصلح أدب الرجل ! كلا .. إذن ليس مثل الصبر والتحمل .. نعم بعض الأمور نثور لها ونغضب .. وعلاجها شيء آخر تماماً .

علمني ابي

سلمان العودة

KWD 3.000

KWD 3.000

 
كنتُ وأنا صغير أشعر بتلك المسافة الهائلة وكومة السنوات المترامية بيني وبين آدم عليه السلام، لدرجة الشعور بشيء من الانفصال عن أُبُوَّتِه..
 
كان هناك في البعد قصيًّا؛ معرفةً ووجدانًا وشوقًا، ليس في ذاكرتي منه سوى الخطيئة والهبوط، وليس في قلبي له سوى عتب هامس:
 
لمَ أخرجتنا من الجنة..؟!
 
كان بالإمكان أن نكون هناك.. أن نقطف من الجنة ما نشاء.. ألَّا نودِّع حبيبًا، ولا نلوِّح لراحل، ولا نقيم مجالس العزاء..
 
كان بالإمكان أَلَّا تكون تلك الحروب، وأَلَّا يموت رضيع في حضن والدته، ولا يلقي البحرُ بجثة... ولا أن يسقط البناء على طفل ليخنق صوته وبكاءه..
 
كان بالإمكان أَلَّا تبكي فتاة على خيانة، ولا فقير على فقر، ولا مريض على وجع، ولا مشرَّدٌ على قطعة كرتون..