انفس

عبده خال

KWD 4.000

KWD 4.000

في عوالم يتداخل فيها الواقع بالأسطورة والسحر، وبما يشبه المعجزة، يولد وحيد.

تحت عناية الجدّة والأبوين وقدّار الجبلي، العالِم بما لا يعلم به أحد من الناس، يمضي وحيد حياته باحثاً عن نفسه، هو الذي ينتظر يوماً تتجلّى فيه معجزاته.

يقع في هوى ثنوى، المرأة السّاحرة التي تختصر كلّ النساء، فيعمد قدّار إلى إخفائها عنه كي لا تؤخّر ظهور معجزاته.

ما الذي يجعله الأخطر من المطلوبين بتهمة الإرهاب؟ وما صلته بمولود امرأة مبتورة الذراع خارجة من الطين؟

كاتمة الاسرار

ميتالي بيركنز

KWD 4.500

KWD 4.500

يتساءل بالدوين، في حديث له حول هذه الرواية، ما الذي يحدث عندما يُصبح شخصٌ ما غير قادر على أن يُحبّ أيّ أحد؟ ماذا يحدث لو كان خائفًا جدًّا من نفسه، وخوفه ذاك يمنعه حتى عن الوقوع في الحُبّ والانكشاف التّام أمام الآخر؟ هل يغدو إنسانًا متوحّشًا؟ هل يصبح خطيرًا إلى درجة وجوب ابتعاد الناس عنه؟ "قلّة من الناس تموت من الحب، لكن الكثرة تهلك وتفنى كلّ ساعة – وفي أكثر الأماكن غرابة – بسبب فقدانه." 
تجري الرواية في باريس الخمسينيّات. تعجّ المدينة بالمغتربين والعلاقات المحرّمة والعُنف الخفيّ، فيزورها ديفيد الأمريكيّ ليقف عاجزًا عن قَمْع نوازعه رغم معرفته بخطورتها وآثارها القاتلة. إذ بعد أن قابل فتاةً أحبّها وعرض عليها الزواج، يُصادف عامل حانةٍ إيطاليّ، جيوڤاني، ذا الفلسفة والرؤية المختلفتين تمامًا عن الأفكار الأمريكية المتفائلة التي يحفظها ديفيد عن ظهر قلب، فتتغيّر حياته. 
لن تعود الغُرَف تشبه بعضها بعد غرفة جيوڤاني. أما شخصيّة جيوڤاني نفسها فستغدو – لبراعة الكاتب في رسمها – غير قابلة للنسيان أبدًا. 

المريض الانجليزي

مايكل اونداتجي

KWD 6.500

KWD 6.500

اربع حيوات تلتقي في منزل مهجور فوق تلة ايطالية مقصوفة اواخر الحرب هانا الممرضة التي انهك روحها الموت ترعى بطريقة مدهشة مريضا الاخير على قيد الحياة كارافاجيو اللص يحاول ان يعيد التفكير في هويته الان وقد باتت يداه اللتان نزل عليها العقاب دون فائدة له الهندي كيب، الباحث دوما عن الالغام المخفية في كل ارض وركن، لا يأمن احدا سوى نفسه - ينشغل كل واحد منهم ، بطريقة مختلفة بلغز الرجل الذي يعرفونه فقط باسم المريض الانجليزي: ضحية محترقة لا اسم لها، تستلقى في ضماداتها طوال الوقت في غرفة من المنزل.

الاحساس بالنهاية

جوليان بارنز

KWD 4.000

KWD 4.000

هل يمكن أن يوجد مبنًى بلا نوافذ ولا أبواب، ونراه جميلًا؟ أفكّر في سؤالي حالما أنهي رواية الكاتب الإنجليزي جوليان بارنز (70 عامًا) "الإحساس بالنّهاية". كلّ ما يمكن أن يقال، قيل داخل الرّواية. لذا لا أجد أنسب من القول: اذهبوا واقرأوا الرّواية، لا شيء لدي أخبركم إياه.

تحكي الرّواية قصّة "توني وبستر"، عجوز ستّيني، يعمل مسؤولًا عن مكتبة مستشفًى قريبٍ منه، مطلّق، يميل إلى المسالمة وتجنّب المشاكلِ في حياته. تصله، بعد أربعين عامًا من انتهاء العلاقة، تركة من والدة حبيبته أيّام الدراسة، قوامها 500 جنيه استرليني، ووثيقتان تفتحان بابًا واسعًا على الماضي، إحداهما يوميّات تخصّ صديق "وبستر" أدريان الذي أقدم على الانتحار منذ زمنٍ بعيد.

بدم بارد

ترومان كابوتي

KWD 7.500

KWD 7.500

رواية «بدم بارد» جعلت ترومان كابوتي أشهر كاتب في أمريكا فور صدورها عام 1966. لكنه لم يستطع أن ينهي كتابة رواية أخرى بعدها لتأثيرها الساحق عليه حتى دمّرت حياته تمامًا فتوفي عام 1984 جرّاء مضاعفات إدمانه على الكحول. كان الاقتباس الذي اختاره ليفتتح به روايته الأخيرة غير المُنجزة، من أقوال القدّيسة تيريزا، هو:

«More tears are shed over answered prayers than unanswered ones»

قضى كابوتي ست سنوات في كتابة «بدم بارد» التي تُعتبر إحدى إرهاصات الحركة الصحافية الجديدة وقتها في نيويورك من خلال “معالجة حدث حقيقي بتكنيك روائي.” وهي تُعتبر اليوم ثاني أكثر روايات الجريمة مبيعًا في تاريخ نشر الكتب في العالم. حوّلت الرواية إلى فيلم، بيد أن قصّة كتابة كابوتي للرواية من الأساس، والتي استقصاها وكتبها غيرالد كلارك، حُوّلت إلى فيلم بعنوان Capote حيث لعب فيه الممثّل فيليب سيمور هوفمان دور كابوتي، وفاز عن دوره هذا بجائزة الأوسكار عام 2005.

خلال الخامس عشر من نوفمبر 1959، في قرية صغيرة تُدعى هولكومب، قُتل أربعة أشخاص من عائلة واحدة بوحشيّة غير مسبوقة، حيث أُطلق عليهم الرصاص على بُعد سنتيمترات قليلة من وجوههم. ولم يجد المحققون أيّ دافع واضح للمذبحة، ولا أدلّة.

إن كابوتي، بمحاولته أن يُعيد بناء أحداث الجريمة والتحقيقات التي قادت إلى القبض على المتّهمين، وجلسات محاكمتهم، وإنزال العقوبة بحقّهم، يبعث في القارئ تعلُّقًا سحريًّا بالأحداث وتعاطفًا قويًّا مع الضحايا والمجرمين على حدّ سواء. «بدم بارد» رواية تتجاوز سنوات كتابتها وأحداثها لتصرخ برؤى ومفاهيم عميقة حول طبيعة العنف والشرّ وجدوى الحياة ومآلاتها.

ذكريات ضالة

عبدالله البصيص

KWD 5.000

KWD 5.000

ذكريات ضالة" عمل روائي واقعي وصادم، يبدأ عندما يقرر صاحب هذه الحكاية إرسال رسالة إلى عبد الله البصيص عبر برنامج التواصل الإجتماعي "تويتر" بإسم "المعذب" والرسالة "تتخذ صورة عرض لمجموعة كلاب ضالة" وطلب المعذب من الروائي مقابلته لأمر ضروري، وبعد عدد من التغريدات الملحّة قرّر البصيص مقابلته، فطلب الأخير نشر قصته: "هذة قصتي أنا، قصتي الحقيقية، كتبتها كما أملتهاعلي ذاكرتي، وطباعتها ومشاركة الناس بها أمر يخفف عني عذاباتي مثل حمل ثقيل على كاهل رجل واحد ويريد المساعدة ليتخفف منه...".
بهذة العبارات بدأ الضابط سلمان يقص حكايته، لا يعرف من أين يبدأ. كان ذلك منذ سنتين عندما جاءه إتصال مفاجئ "نقيب سلمان، تعال إلى المخفر بسرعة سيدي، ألقينا القبض على المنشار، أقسم أنه المنشار"هذا اللص الأسطوري الذي أربك وزارة الداخلية، وأقلق كبار المسؤولين بسرقاته، وأذهلهم أكثر بأسلوبه الغامض قي السطو... وقع!
محطات عديدة بإنتظارنا، عن حياة هذا الضابط الذي كره نفسه كما لم يكره شيئاً من قبل، ففي اللحظة الفاصلة بين الموت والحياة، لا بد وأن يتذكر الإنسان صنائعه.. "تذكرت كل الوجوه المرعوبة التي صفعتها هنا، كل الدماء التي سالت من الأنوف والأفواه، ذكرتها بقبضتي التي لا تتردد ولا تلين أمام من يجلس على هذا الكرسي مهما كان... هي حادثة جعلت من سلمان يعيد حساباته في الحياة ويخضع نفسه للسؤال، ليصبح أقرب إلى وجوده ويكون ما يريده هو لا ما يريده له منصبه.. ما هذا الذي ارتضيته، ما هذه القمامة التي أنا منها، تباً لها، بل تباً لي..."
"ذكريات ضالة" هي كوميديا سوداء، تعرض زيف النفس، وقدرتها على استمراء الشر من دون أن تدري، يبرهن فيها عبد الله البصيص عن موهبة نادرة بقراءة واقع العالم وأطره السلطوية وأدواته الرخيصة في امتهان كرامة الفرد، وامتحانات الحياة... إنها روايه جميلة وعميقة ولا تخلو من عنصر المفاجأة

جنازة سماوية

شينران

KWD 3.250

KWD 3.250

‏”جنازة سماوية” للكاتبة الصينية شينران: رحلة البحث عن الذات في فضاء ملفع بالأسرار الغامضة وبالأساطير.

قطار الليل الى لشبونة

باسكال مرسية

KWD 6.000

KWD 6.000

رواية كتبها الروائي والفيلسوف السويسري باسكال مرسية، تحكي قصة انقلاب عالم (رايموند موندوس غريغوريوس)، رجل في الخمسينيات من العمر يعمل أستاذًا للغات القديمة في كُلية برن في سويسرا، بعد أن يقرر ترك عالمه الرتيب وراءه فجأة ويستقل قطاراً ليلياً نحو لشبونة مقتفيا أثر كلمات ألهمته قرأها في كتاب نادر وجده صدفة يحمل عنوانا ساحرا: “صائغ الكلمات”. الكتاب النادر مؤلف من مجموعة مقالات وخواطر وذكريات بقلم الطبيب والثائر البرتغالي (أماديو دو برادو) نُشرت بعد وفاته. هذه الكلمات حركت شعلة كانت خامدة بداخل (رايموند) ودفعته في رحلة تنقيب عن حيوات مضت لأسباب غامضة لكن مُلحّة. (قطار الليل إلى لشبونة) عمل فلسفي يطرح تساؤلات مختلفة عن العالم، الحب، الثورة ضد الطغاة والظلم، العائلة، الصداقة، الولاء، الواجب، القرارات التي تُتخذ بحرية أو التي نُجبر على اتخاذها في الحياة، وسلطة الكلمة في تغيير العالم.

وسادة من عشب

ناتسومي سوسيكي

KWD 3.500

KWD 3.500

 

يقدّم لنا ناتسومي سوسيكي، رائد الرواية في اليابان الحديثة، نصًّا فريدًا، تمتزج فيه التحليقات الغنائية التأملية، بقصائد الهايكو، واللغة الشعرية بالنقد الاجتماعيّ الساخر، لفنّانٍ باحثٍ عن خلاص نفسه من انغماسها في العالم..

ربيع في مرآة مكسورة

ماريو بنيديتي

KWD 4.000

KWD 4.000

بين السجون والقمع والمنافي وساحات النضال في قارة تشتري بالدم حقها في ان تكون حرة - تدور احداث رواية ربيع في مرآة مكسورة 

الاموات

جيمس جويس

KWD 2.500

KWD 2.500

“ماذا يعني أن تكون حيًّا أو أن تكون ميّتًا؟ بإمكانك أن تقرأ قصّة “الأموات”على النحو الذي تريد، تستطيع مثلًا أن تستسلم للسهولة، وأن ترتضي حكائيتها. لكن ثمة طرقٌ عديدة لقراءة هذه القصّة، يعتمد ذلك على مَن يقرأ، فعدد طرق القراءة يكونأ حيانًا بعدد القراء أنفسهم. ينسحب هذا الأمر على نصوص قليلة؛ قليلةٌ هي النصوص التي لا يمكن الجزم بنهايتها، أو بنهاية واضحة لها، لا في ما يتعلّق بخطّ السرّدوخطّته، بل في تأمّل ذلك أثناء/بعد القراءة. إن اللحظة التي يتهيّأ فيها القارئ لإضافة أيقونة أخرى إلى سجلّه الذي لا يكتمل من قراءة القصص والروايات، من ترتيب السرود، من الإقبال عليها، ومن محبتها، أو العكس، هي اللحظة التي تنتهي فيها القراءة؛ ما لم يعمد القارئ إلى إعادة ترتيب تفضيلاته، وممارسة أيقنة جديدة تعنيه هو وحده. إن”الأموات”، كما تجتذبنا قبل أن تنقلبَ في نهايتها على بداية لا تنتهي، مثل روايات صغيرة لكل من كلايست، دوستويفسكي، كافكا، أو بيكيت… تشكّل معها خطًّا سلاليًّا خفيّا ومرموقًا، إنها تنتهي مثل رواية أخرى صغيرة هي “بارتلبي”لهرمان ملڤل. بارتلبي يبدو نائمًا، أو يبدو ميّتًا، أو لن تعرف أبدًا إلا إذا لمسته وتحسّست أطرافه. غابرييل يبدو نائمًا، أو يبدو ميّتًا، أو لن تعرف أبدًا إلا إذا دخلت الغرفة في غريشام، أو إذا استيقظت غريتا في الصباح الذي لم يعد صباحًا معتادًا، ولكن هل تستيقظ غريتا ذات صباحٍ ما لم يستيقظ غابرييل نفسه؟”.

درس المعلم

هنري جيمس

KWD 2.500

KWD 2.500

على غلاف الرواية نقرأ: "تشكل نوفيلا "درس المعلم" وعملان آخران لهنري جيمس الكتاب رقم 42 من اختيارات بورخيس في مشروعه المكتبة الشخصية 100 كتاب عظيم.
علي وشك الشروع في مسيرة أدبية واعدة تغمر البهجة الكاتب الشاب بول أوفرت بعد تعرفه إلى الروائي المكرس هنري سانت جورج بل تغمره بهجة أكبر حينما يضمه المعلم تحت جناحه مع أنه لم يعد بمستوى ألقه القديم.. يسدي سانت جورج نصائح كثيرة للكاتب الشاب وبعد أن ينصت إلى تحذيراته الصارمة بشأن صون نصائح كثيرة للكاتب الشاب وبعد أن ينصت إلى تحذيراته ىالصارمة بشأن عزلته واستقلاليته كي لا يهدر موهبته يسافر بول إلى أوروبا حيث ينغمس في عمله ولكن عند عودته سيكون في استقباله اكتشاف صاعق".