معاوية بن ابي سفيان

عباس العقاد

KWD 2.250

KWD 2.250

معاوية بن أبي سفيان هو أبو عبد الرحمن معاوية بن صخر بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن كنانة، من قبيلة قريش، أمه هند بنت عتبة الهاشمية، إخوانه يزيد بن سفيان، وعتبة، وعنبسة بن سفيان، وأخواته أم حبيبة، وأم الحكم، وعزة، وأميمة بنت أبي سفيان، يلتقي نسبه مع نسب الرسول صلّ الله عليه وسلم في عبد مناف، لقب بأمير المؤمنين، وخليفة المسلمين، ولد في ربيع الأول قبل البعثة بخمس سنين، أسلم معاوية قبل الفتح وقد أخفى إسلامه، وبعد أن تم الفتح، أعلن إسلامه هو وأمه وأبوه، كان أحد كتاب الوحي، تزوج معاوية من ميسون بنت بحدل، وأنجبت له يزيداً، ثم طلقها وتزوج، من وفاخته بنت قرضة، وأنجبت له عبد الله وعبد الرحمن، وأيضا طلقها وتزوج من أختها كنود، وتزوج من نائلة بنت عمارة، وثم طلقها، كما واشتهر معاوية بين المسلمين بالكرم.

بلال داعي السماء

عباس العقاد

KWD 2.250

KWD 2.250

 

ساوى الإسلام بين الأعراق المختلفة، سابقًا الحضارة العصرية الحديثة؛ فجميع البشر سواء مهما اختلفت ألوانهم، وجعل المفاضلة بينهم مرجعها التقوى والعمل الصالح. وقد حَفِل التاريخ الإسلامي بنماذج لأشخاص ليسوا بعرب أو كانوا في مكانة اجتماعية أدنى، فلم يزدرِهم المجتمع المسلم، بل أعطاهم فرصهم في العيش وتحقيق ذواتهم طالما كانت لديهم الإمكانات المناسبة. وقد كان «بلال بن رباح» عبدًا حبشيًّا في مجتمع جاهلي مُتعنِّت يُقيِّم البشر حسب أنسابهم ولون بشرتهم فيغمط حقوقهم ولا يقيم لأرواحهم ذاتها وزنًا، فلما جاء الإسلام مساويًا بين البشر أفسح له مكانة كأول مُؤذِّن يرفع الأذان (دعوة السماء) بصوته النديِّ معلنًا أن لا عبودية إلا لله. والكتاب الذي بين يديك يعرض العقاد فيه لمحات من حياة بلال وقصة إسلامه وما فيها من بطولة لرجل طالما علا صوته بدعوة الحق.

عثمان بن عفان

عباس العقاد

KWD 2.250

KWD 2.250

ذو النورين وهو الصحابي الجليل وثالث الخلفاء الراشدين عثمان بن عفان الأموي القرشي ولد في عام 576 وتوفي في عام 656 ميلادي أي 47 قبل الهجرة و35 هجري ، يعتبر سيدنا عثمان بن عفان أحد المبشرين بالجنة وهو من أوائل الذين أسلمو في عهد الرسول عليه الصلاة والسلام ، ويعتبر أول من هاجر إلى أرض الحبشة لحفظ الإسلام ثم تبعه جميع المهاجرين ، ثم بعد ذلك هاجر الهجرة الثانية وكانت إلى المدينة المنورة ، حيث كان الرسول عليه الصلاة والسلام يحبه ويثق به ويكرمه وذلك لحياء عثمان وحسن عشرته وأخلاقه الطيبة ، بالاضافة إلى ما قدمه من مال وذلك من أجل نصرة الاسلام والمسلمين ، حيث بشره سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام بأن مصيره الجنة وأنه سوف يموت شهيداً.

الصديقة بنت الصديق

عباس العقاد

KWD 2.250

KWD 2.250

الحسين ابو الشهداء

عباس العقاد

KWD 2.250

KWD 2.250

KWD 4.000

في هذا الكتاب:

قد تجد ما يؤنس روحك تارة، ويجعلك تعيد النظر في حياتك تارة أخرى،

فقد تبتسم في موضع، وتخنقك العبرة في آخر، والعبرة في ذلك أنني وقفت على جوانب النفس الانسانية بكل توجهاتها وأشكالها، وحاولت أن أبحث عن بذرة الانسان فينا، لننميها بالتقوى والصلاح، وننفض عن ذواتنا الضياع والتخبط، ونتمسك بعروة الخير، لنكون أناسا مؤثرين وقادرين اكثر من كوننا متأثرين خانعين.

KWD 5.000

هل سبق وسمعت بهؤلاء ؟

خالد ابن سنان 

أمريكيو فيتسبو ( الإيطالي الذي سرق أمريكا )

صن تزو ( الذي حول الحرب إلى فن )

إدوارد جينر ( الطبيب الذي انقذ نصف البشر )

تسايلون ( سابع أعظم رجل في التاريخ ) 

علي مشرفة ( أينشتاين العرب )

أوفا ريكس ( ملك إنجلترا المسلم ) 

أحمد ابن ماجد ( أمير البحار ) 

هؤلاء نماذج لـ 55 شخصية مدهشة يتضمنها هذا الكتاب

البواكير

علي الطنطاوي

KWD 3.000

KWD 3.000

البواكير ستاً وسبعين مقالة كتبها الشيخ علي الطنطاوي ونشرت قبل أكثر من أربعين عاماً في جرائد ومجلات قديمة.. أعاد ترتيبها وتصنيفها حفيده مجاهد ديرانية وجمعت في هذا الكتاب.

فصول اسلامية

علي الطنطاوي

KWD 3.000

KWD 3.000

يضم هذا الكتاب اثنتين وثلاثين مقالة نُشرت في أزمنة متباينة، من أواخر الثلاثينيات إلى أوائل السبعينيات، وقد صدر أولاً سنة 1960 ثم أعيدت طباعته مع زيادات سنة 1985. وبعض مقالاته كانت في الأصل خطباً أو محاضرات؛ فهو يتحدث عن “دعوة الإسلام” في خطبة ألقاها على منبر مسجد جامعة دمشق سنة 1951، ويتحدث عن “طرق الدعوة إلى الإسلام” في محاضرة أُلقيت في حفل تعارف الحجاج في مكة في موسم الحج سنة 1953، وهي واحدة من ثلاث محاضرات طويلة في الكتاب، هذه و”المثل الأعلى للشباب المسلم” و”موقفنا من الحضارة الغربية”.

وفي الكتاب كثير من المقالات الممتعة المفيدة؛ ففي مقالة “كتاب في الدين الإسلامي” يدعو العلماءَ إلى تقديم الإسلام في كتاب سهل مفهوم، وهي الدعوة التي انتهت به -بعد ثلاثين سنة من كتابة تلك المقالة- إلى تأليف كتابه الأشهر: “تعريف عام بدين الإسلام”. وفي مقالة “كلمة في الاجتهاد والتقليد” بحث نفيس ممتع في هذا الموضوع، ومثل ذلك في مقالات “الإيمان” و”علم التوحيد” و”حلول قديمة لمشكلات جديدة”. وفيه مقالات قصيرة موجزة ولكن فيها خلاصة كافية بأسلوب محبب مقنع للموضوع الذي تعالجه، كمقالات “الصبر” و”الاستخارة” و”البر باليتامى” و”تحريف لمعنى الإسلام” و”كلمة في المعجزات والكرامات”.

فصول اجتماعية

علي الطنطاوي

KWD 3.000

KWD 3.000

صدر هذا الكتاب سنة 2002، بعد وفاة علي الطنطاوي رحمه الله بثلاث سنوات، وقد جمع مادّتَه ورتبه حفيدُه مجاهد مأمون ديرانية، وفيه أربعون مقالة نُشر أكثرها في الستينيات والسبعينيات.

ومقالات هذا الكتاب تشبه تلك التي جمعها كتاب “مع الناس” حتى ليكاد يكون تكملة له وملحقاً به، وهي كلها من المقالات النافعة التي أراد بها مؤلفها صلاح حياة الناس وصلاح مجتمعهم؛ من قضايا الأسرة والتربية وعلاقة الآباء بالأبناء والأزواج بالزوجات: “في تربية الأولاد” و”كيف ربيت بناتي” و”حقوق الزوجين” و”قصة طلاق” و”الطلاق ليس لهواً” و”من حديث الرجال والنسوان”، ومشكلات الشبان والشابات: “في الحب والزواج” و”تيسير الزواج” و”مشكلة الشباب” و”آراء رجعية لكاتب رجعي”، ومشكلة المرأة: “دفاع عن المرأة” و”المرأة الشرقية” و”المساواة بين المرأة والرجل”، والمشكلات والآفات الاجتماعية الفاشية بين الناس: “الضيافة” و”الهدية” و”كل شيء بالتقسيط” و”بين التبذير والتقتير” و”ارحمونا من هذا الضجيج”، والمشكلات النفسية والسلوكية التي يعاني منها بعض الناس: “عوّد نفسك الخير” و”بدِّل عاداتك نحو الأفضل” و”بحث في الأعصاب” و”ما هي السعادة” و”مرضى الوهم”، ونصائح عامة فيها نفع وفيها خير: “حديث في الرياضة” و”بين الوظيفة والتجارة” و”سبحان مقسِّم الأرزاق”

KWD 4.500

 

الكتاب من ثلاثة محاور أساسية..
* المحور الأول عنوانه "وجهٌ آخر للصراع"، يطرح في فصليه فكرة أن الصراع الحالي ليس صراعًا عسكريًا بالضرورة، بل هو حضاري ثقافي وقيمي في أساسه..
في الفصل الأول من هذا المحور، "دينٌ جديد"، يناقش فكرة أن أمريكا أصبحت بمثابة دينٍ جديدٍ يغزو العالم بأفكاره ومعتقداته ونمط حياته أكثر منها مجرد دولةٍ إمبراطوريةٍ عظمى كسالف الدول التي سادت العالم سابقـًا. لبُّ هذا الدين الجديد وأساسه المتين يرتكز على فكرة الحلم الأمريكي: الرفاهة والترف، والعيش في فردوس السلع الأرضية.
في الفصل الثاني، "سيناريو الفقدان وخطة الاستعادة"، يربط الكتاب بين الحلم الأمريكي الذي اجتاح العالم، وبين محاولات الإنسان العودة إلى الفردوس منذ خروجه منه، عبر تكوين فردوسٍ أرضيٍّ، وهي الرحلة التي ابتدأت بآدم خروجًا، وبإبراهيم بحثًا، وبسيدنا محمدٍ (ص) انتهاءً، وهو يقلب وجهه بين مختلف الوجهات.
المحور الثاني من الكتاب "ثوابت الأركان"، يناقش ثوابت الفردوس الأمريكي الخمسة: المادية، الفردية، الاقتصاد الحر، الاستهلاك، العيش في الحاضر (الآن وهنا), ويحاول أن يقارن ويمايز بينها وبين ثوابتنا وأركاننا: هل يمكن لهذه الثوابت أن تتأسلم وتشهر إسلامها بمجرد وضعنا لشعاراتٍ إسلاميةٍ عليها؟ أم أن الفرق والتمايز بينهما أبعد من ذلك بكثير؟
ينتهي المحور الثالث باستشرافٍ لضرورة وجود بديلٍ للأفكار التقليدية السائدة التي انتهت مدة فعاليتها وصلاحيتها، دون أن يعني ذلك أبدًا أن يكون البديل نسخةً مستعارةً من فردوسٍ أمريكي، حتى لو كان هذا الفردوس واقعًا حقيقيًا عندهم.

سيرة خليفة قادم

احمد خيري العمري

KWD 4.500

KWD 4.500

 

أهدي هذا الكتاب إلى أول جامع تفتحت عليه ذاكرتي...
"جامع الخلفاء" في وسط بغداد..،الذي يعود للقرن الثالث الهجري ، عندما كانت بغداد عاصمة الخلافة..عندما كانت بغداد "بغدادا" حقا...
إلى صلاة عصر لا منسية أخذني والدي إليه فيها...، وحملتها كوشم في شراييني..رغم أن الذكرى اليوم تبدو بعيدة كما لو أني صليتها في القرن الثالث الهجري !...
أهدي الكتاب إلى "جامع الخلفاء"،إلى أساساته التي تبدو اليوم آيلة للسقوط..
آملا أن يكون في الكتاب ما يقويه..
أو يساهم في بنائه..على أسس جديدة..
وآملا في أن تعود بغداد إلى ذاتها ...