أين أخطأ داروين؟

القسم الكتب
التصنيف الفلسفة ,
الكاتب جيري فودور
دار النشر رواسخ للتوزيع
الكمية بالمخزن 5
الوزن ( جرامات ) 512
عدد الصفح 363
رقم المنتج A-SR000149
الحاله متاح
الزيارات 373
  • KWD 5.000

يوجد لنظرية التطور الداروينية (الجديدة) ET شقان منفصلان لكنهما
مرتبطان، فهنالك التفسير التاريخي لسلالات الأنواع Genealogy of species
أو GS، وهنالك نظرية الانتقاء الطبيعي NS.
إن الأطروحة الرئيسة لهذا الكتاب هي أن الانتقاء الطبيعي نظرية خاطئة
ولا أمل في إصلاحها، فليس لدينا مشكلة مع نظرية سلالات الأنواع؛ إذ من
المحتمل جدا - بل لعله الأرجح - أن تكون نظرية سلالات الأنواع صحيحة،
وإن كانت نظرية الانتقاء الطبيعي خاطئة، ولذلك فإننا مستعدون تمامًا- على
الأقل لمصلحة النقاش في هذا الكتاب - أن نقبل أن أغلب الأنواع أو كلها ذات
أنساب مرتبطة تاريخيا، وربما تنحدر جميعا من سلف بدائي مشترك، وأنه -
كقاعدة ثابتة - كلما زاد التشابه في الأنماط الظاهرية بين نوعين، كان السلف
المشترك لهما أقربه
إلا أن قولنا بأن نظرية سلالات الأنواع ونظرية الانتقاء الطبيعي مستقلتان
عن بعضهما، لا يعني أننا نفترض أنهما غير متصلتين. فكر في نظرية سلالات
الأنواع كشجرة (أو شجيرة bush) تتكون من عُقد ومسارات أغصان، فتمثل كل
عقدة نوعا، وكل نوع هو سلف لكل العقد التي تتلوه في المسارات، وتبرز حينئذ
الأسئلة: كيف أصبح تصنيف الأنواع taxonomy بالشكل الذي هو عليه الآن؟
ما الذي يحدد أي العقد توجد، ويحدد أي مسارات توجد بينها ؟ وبشكل أدق ما
هي العملية التي يتمايزبها النوع السلف حتى ينتهي به المطاف إلى ذراريه
من الأنواع الأخرى؟

ذات صله